Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page
البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات


القصائد
قائمة القصائد
قصائد مسجلة صوتياً
قصائد مختارة
معلومات مرجعية
نبذة عن المتنبي
مقالات عن المتنبي
قائمة كتب الشروح
مواقعنا
واحة المتنبي
واحة المعلّقات
المسالك
الورّاق
تأويل رؤياك
مجلة الرحلة

من طلب عظيماً
تاريخ النشر : 2014-07-31

قال أبو الفضل محمد بن عبد الله بن المرزبان: كنت بسيراف، وقت أن اجتاز بها أبو عبد الله البريدي، يقصد علي بن بويه، فأعظمه الليث، وحمله، ولقيه وجوه سيراف في الجيش والناس كلهم، وكنت فيهم. فسمعته، وهو على دابته، وهو يقول: من طلب عظيماً خاطر بعظيم. وما أحسن ما أنشدنا المتنبي لنفسه، من قصيدة مشهورة له:
غريب من الخلان في كل بلدة
إذا المطلوب قل المساعد

غدرت يا موت
تاريخ النشر : 2014-07-31

قال المتنبي:
غدرت يا موت كم أفنيت من عدد
بمن أصبت وكم اسكت من لجب
قال أبو الفضل العروضي: قلما توصف المرأة بهذه الصفة. وعندي إنه أراد مات بموتها بشر كثير
واسكت لجبهم وترددهم في خدمتها ويجوز أن يريد أنهم سقطوا عن برها وصلتها فكأنهم ماتوا.

ثِمّ
تاريخ النشر : 2014-07-31

ثِمّ: الفم، ويُطلق عليه(حلج) أيضا، بإبدال القاف جيما.
والمفردة في سياقها هذا معجمية فصيحة.
فلقد ورد في اللسان ما نصّه: فم لغة في
ثم، قبّلها في فمها وثمها.
والأصل في مفردة فم هو أن يكون
مخفف الميم، ولا يشدّد إلا للضرورة
الشعرية بينما نجد لفظة ثِمّ في اللهجة
بميم مشدّدة، ولقد حافظت العامية الإماراتية على المفردة برغم من أنها لم تكن
شائعة بشكل واسع في كلاب العرب وشواهدهم، ويبدو هذا واضحا في قول صاحب
اللسان في شأنها: أنها لغة في الفم، أي لهجة لشريحة سكانية أو قبيلة من القبائل.
وهذا الأمر في صالح العاميات عندما تعمل على المحافظة على بعض المفردات
من الزوال والانقراض.



على الهوارة على الهوار


تاريخ النشر : 2014-07-31

على الهوارة على الهوار
عندنا نخلة وردة دار
قالوا لون منا على بكير
بيصيروا الأولاد كبار
نمتي نمتي وحلمتي
إنك صبية صرتي
وطلعتي على النخلة
وما عدنا عرفنا شو صار
على الهوارة على الهوار
عندنا نخلة وردة دار
قالوا لون منا على بكير
بيصيروا الأولاد كبار
قالوا رجعوا العصافير
نزلوا شربوا من هالبير
حكيوا لك بسيت الزير
وحكاية كان يا مكان
عندنا نخلة بأرض الدار
بتحمل أكثر من قنطار
حواليها في أولاد صغر
على الهوارة وعلى الهوار
على الهوارة وعلى الهوار
عندنا نخلة بأرض الدار
سفر كلمة 11:08 2010/9/04
تتردد المفردة في الغناء الشعبيّ الشاميّ، وتهويدات الأطفال وفي النصوص التي تأخذ في أحايين ليست قليلة طابعا تهكميا عندما يكون الفعل المتحقق أقل من الوعد المقطوع.
وهو أمر ارتبط بحكاية متداولة على المستويين الشفاهي والتدويني أبان فترة حروب جبل العرب مع العثمانيين وولاتهم في مصر والشام.
فلقد ترك لنا الشيخ (أبو علي قسام الحناوي) مدونة ذكر فيها طائفة من هذه المعارك التي بدأت عندما أراد ولاة مصر عزل آل معروف من سكان الجبل وحملهم على التطوع في الحروب عنوة.
وبعد معارك فشلت فيها الجيوش الشامية والمصرية في اختراق تحصينات مقاتلي الجبل، قرر ابراهيم باشا تسيير حملات منتظمة، كانت أولها حملة (علي آغا البصيلي) في تشرين أول أو الثاني بحسب روايات أخرى من عام 1837.
و لكي يحسم ابراهيم باشا الحرب مبكرا أمر بارسال فرقة عثمانية مدربةٍ على نحو كبير ومعروفة ببطشها تدعى الهوارة تقوم بالإستطلاع اول الأمر ثم الإنقضاض، وتمركزت في قرية الثعلة، بيد أن المفاجأة كانت في سرعة انقضاض مقاتلي الجبل عليهم وعلى الحملة برمتها وسحقها غرب السويداء عاصمة الجبل.
وكتب الشيخ الحناوي في مدونته:
أول فتوح الشر ذبح البصيلي، أخذنا خمس ماية حصان بفرد نهار
ومن المأثور الشعري الذي خلّد تلك المعركة هو ما جادت به قريحة الثوار وهم في طريق العودة إلى معاقلهم:
عالهوارة الهوارة
الحرب بدها شطارة

ذبح الحملة والتنظيف
استغرق شربة سيكارة

عالهوارة الهوارة

تربة وطنا غالي
يفديها الأهالي

والغازي والمتعالي
ندفنه تحت حجارة

عالهوارة الهوارة
هكذا بدات الهوارة، ثم تطورت وخضعت لمقاييس جغرافية ونفسية وثقافية مختلفة باختلاف العصور والأقوام حتى صارت ماعليه الآن من سعة وتنوّع.
أما لغة فبوسعنا العثور في إرثنا المعجمي ما يؤكد معنى المفردة المرتبط بالبطش والتنكيل ففي اللسان نقرأ:
هار القوم يهورهم هورا إذا قتلهم وكب بعضهم على بعض كما ينهار الجرف
يقال : ضرب فلانا فهاره أي صرعه كهوره وهار البناء هورا : هدمه
وكل ما سقط من أعلى جرف أو شفير ركية في أسفلها فقد تهور وتدهور .
وقال ابن الأعرابي : الهائر الساقط.
ومنه حديث الذي نقله الصاغاني: من أطاع الله ربه فلا هوارة عليه. أي لا هلاك .
وهناك احتمال آخر أن تكون مفردة الهوارة الدالة على الفرقة العسكرية التي جاءت مع حملة مصر نسبة إلى قبيلة (الهوارة) التي تعتبر من أوسع وأعرق القبائل التي تنتشر في محافظة قنا ومراكزها.
نزل الهوارة أرض مصر عام 779 هـ وكانت منطقة البحيرة مركز نفوذهم أول الأمر، بل وكانت لهم الإمرة على سكانها، قبل أن يتمّ إجلاء الكثير منهم إلى الصعيد.
أما أصل التسمية فموضع خلاف بين النسابة والمؤرخين، فمنهم من عاد بهم إلى (هوار بن المثنى) من حمير باليمن، وأرجعهم البعض الآخر إلى قضاعة.
ووقع ابن خلدون في ذات البلبلة عندما عمل على تأصيل نسبهم بقوله: وهوارة هؤلاء من بطون البرانس باتفاق من نسابة العرب والبربر ولد هوار بن أوريغ بن برنس إلا ما يزعم بعضهم أنهم من عرب اليمن‏.‏ تارة يقولون من عاملة إحدى بطون قضاعة وتارة يقولون من ولد المسور بن السكاسك بن واثل بن حمير‏.
وعالهوارة الهوارة.

سمية عادل 02:08 2010/8/20
جميلة هالهوارة
كلن ماذا تعني؟


الدب الأكبر
كَأَنَّ بَناتِ نَعشٍ في دُجاها
خَرائِدُ سافِراتٌ في حِدادِ


آخر المواضيع المدخلة
أبو عبد الله البريدي : والي الأهواز والسوس وجنديسابور المعين من قبل علي بن مقلة وز...
المكتفي بالله : أبو محمد علي بن المعتضد بالله أحمد بن الموفق طلحة بن المتوك...
تاريخه الكبير والصغير : يقصد خلاصة الوفا ووفاء الوفا للسمهودي.........................
يموت بن المزرّع : شاعر أديب من مشايخ العلم وابن أخت الجاحظ من أهل البصرة ......
يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة : أبو خالد يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب ابن أبى صفرة الأزد...

الخط الزمني

قصائد مسجلة صوتياً
قفا تريا ودقي فهاتا المخايل
حتام نحن نساري النجم في الظلم
وحبيب اخفوه منى نهارا
لئن كان احسن في وصفها
صحب الناس قبلنا ذا الزمانا


31 يوليو تموز 626 م
غزوة دومة الجندل. المزيد ...


31 يوليو تموز 626 م
غزوة دومة الجندل. المزيد ...


قال الشاعر : ??????
دار الخلود

تاريخ النشر : 2014-07-31

ولمَّا فاح لي نَشْرٌ ذَكِيٌّ  من الخَوْخ المشَّبِه بالخدودِ
ذكرتُ به ثناياها ولكن  ثناياها لها فضلُ المزيد
كأنّ الأرض مِسْكٌ أو عَبِير  إذا أومَتْ إليها بالسجود
كأن لسانها ألِفٌ ولام  فما يَقْوَى على غير الصدود
فتاة لفظها نَيْلُ الأماني  وبَرْد وصالها دارُ الخُلود


خريطة المتنبي

خروجي إلى مصر

المكان : الفسطاط
تاريخ النشر : 2014-07-31

تاريخ الحكاية : 961 ميلادية
إذا الجود لم يرزق خلاصاً من الأذى  فلا الحمد مكسوباً ولا المال بـاقـيا

وللنّفس أخلاقٌ تدلّ على الفتى  أكان سخاءً ما أتى أم تساخيا

كان من أسباب خروجي إلى مصر، ومدحي الأسود: أن سيف الدولة كان يتلون عليّ، ولا يثبت على حال واحدة، ويصغي إلى قوم كانوا يغرونه بي ويوقعون فيّ حسداً لي، فكثر الأذى عليّ من جهته فأجمعت رأيي على الرحيل من حلب، فلم أجد بلداً أدنى إليّ من دمشق لأن حمص من عمل سيف الدولة، فسرت إليها حتى نزلتها، وبها يهودي من أهل تدمر يعرف بابن ملك من قبل كافور، ونبت بي دمشق، فسرت منها إلى الرملة، فحمل إليّ أميرها الحسن بن عبيد الله بن طغج هدايا وخلع عليّ، وحملني على فرس جواد بمركب ثقيل، وقلدني سيفاً محلّى، وسألني المدح فاعتذرت إليه بالأبيات الرائية وأولها:
ترك مدحيك كالهجاء لنفسي  وقليل لك المديح الكثير

وبلغني أن كافوراً يقول: أترونه يبلغ إلى الرملة، ولا يبلغ إلينا ؟! وأنه واجد عليّ، ثم كتب كافور من مصر إلىّ يستدعيني إلى حضرته، فلم يمكني إلا المسير إليه، فلمّا بلغت مصر وأدخلت عليه شدهت، فقد بدا لي عبداً أسود خصياً لابيّا مثقوب الشفة السفلى بطينا، قبيح القدمين ثقيل اليدين، لا فرق بينه وبين الأمة، وكنت قد سألت عنه بعض بني هلال، فقال: رأيت أمةً سوداء تأمر وتنهى، وقد صدق. و كان رسول الروم بمصر، فلما قعد في مركب راجعاً إلى بلد الروم والمسلمون ينظرون إليه قال لهم: ما أعرف أمةً أخس منكم ! أعوزكم أبيض تملكونه أنفسكم ! وسار، وولي كافور هذا أمر بني طغج ، وملك ما كان في أيديهم، واستملك العبيد، وأفسدهم على ساداتهم. وكان هذا الأسود لقوم من أهل مصر، يعرفون ببني عياش، يحمل لهم الحوائج من الأسواق على رأسه، ويخدم الطباخ. مشتراه ثمانية عشر ديناراً وكان ابن عياش يربط في عنقه حبلا إذا أراد النوم، فإذا طلب منه حاجته جذبه لسقوطه ! فإنه لم يكن ينتبه بالصياح فدخل إلى دار ابن طغج والناس يمدون أيديهم إلى رأسه ! ويصفونه بصلابة القفا، فكان الغلمان كلما صفعوه ضحك ! فقالوا: هذا الأسود خفيف الروح؛ وكلموا صاحبه في بيعه، فوهبه لهم فأقاموه على الوضوء والخلاء. ومات ابن طغج بدمشق وولده صغير، وتفرد الأسود بخدمة الصبي ومالت إليه والدته ! وهي أمة؛ وتمكن من الصبى والمرأة حتى قرب من شاء وأبعد من شاء.

قال الشاعر : ??????
غضّة الصبا


تاريخ النشر : 2014-07-31

وبـي هيـج لوعـات وبــي فـقـد صـاحـب  وبــي وقـــر عـــلات مـبـيـح صـبـورهـا
وبــي صـاحــب لامـــاه عـيــد وهـجــره  أحــزان تشـاكـا مـــا تـجــلا شـرورهــا
دنــا وانقـضـى مــا داس يـــوم لـيـاشـه  ولا طــاوع البهـتـا إلــى كـثـر شـورهـا
ولـيـت الجـفـا مــا يـــاه مـنــي وليـتـنـي  مـكــب لعـيـنـي نـقـطـة فـــي نـظـورهــا
نـظــرت بـهــا ريـانــة غـضــت الـصـبـا  فـتـيــج ربــاهــا بـاســمــات ثـغــورهــا
علـى مـثـل جـحـوان فــدا طلـعـة الـنـدا  فكـيـف إذا بـانــت حـضـايـا خـصـورهـا
حـســيــن تـبـهـيـهـا بــعــطــر ولـــكـــن  دمــى بــدل يتـلاهـا مـــداوي غـدورهــا
عفـى الله عنـي لا جــرى مــا وصفتـهـا  كمـا جالـي الظلمـا سنـا صـبـح نـورهـا
لـهـا مبـسـم بـاهـي بــه الـوجــه تـايــه  يـفـوق العطابـيـل المـلالـي حـضـورهـا
ألا يــا خليـلـي أنــت دائــي ولــي مـعـك  دوايــــه وعــلاتــي وإنــتــه خـبـورهــا

محمد العراقي انا 09:16 2013/4/16

ilove ai motnabe



الفاكهة والخضر والموز
تاريخ النشر : 2014-07-31

اسم الرحلة : رحلتي في الحجاز 1935م
المؤلف : محيي الدين رضا

وفي الحجاز بطيخ طيب ولذيذ أكلناه في شهر مارس وأبريل وهو كثير في جدة ومكة وشحيح في المدينة وهو من زرع الحجاز وأكلنا الرمان ولكنه مجفف وهو من الطائف وأكلنا ليمونا حلواً ممتازا فاتني أن أسأل عن مصدره.
وفي الحجاز خضراوات كثيرة منها الباميا والملوخية والكوسا والخيار والفلفل والبصل الأخضر. وتزرع الخضرة بكثرة في وادي فاطمة فتسد كثيرا من حاجة الحجازيين إلى الخضر وقد قال بعض أدباء الحجاز ها أنت تشاهد بعينيك الخضر الحجازية ومع ذلك يدعي بعض إخوانك من المؤلفين أن الحجاز لا ينتج الخضر وفي وادي فاطمة توجد مياه كثيرة ويزرعون الخضر والبرسيم ولا سيما بجوار البئر التي اشتراها سيدنا عثمان عليه السلام بمال كثير لتوفير الماء للمحاربين المسلمين.
ولما عدنا من الحجاز وجدنا أن ثمن آفة الموز في مصر 25 مليما وكنا نشتريها من الباخرة "كوثر" بخمسة قروش فاستغربت كيف لم يوفق التجار إلى إرسال كمية من الموز إلى الحجاز فلو أرسلوا منه لوجد سوقا رائجة بين الحجاج لأنه فاكهة مغذية ولذيذة ومحجوبة من تطرق الغبار أو الوسخ إليها، فهل للتجار أن يعملوا على إرسال كمية منه إلى الحجاز إلى الموسم القادم إذا كان الموز كثيرا ورخيصا.
والحق يقال أن أسواق الحجاز في حاجة لدراسة تجار مصر في كثير من النواحي للاستفادة والإفادة.


قصيدة اليوم : غيري بأكثر هذا الناس ينخدع
[الشروح : 7 ]   غيري بأكثر هذا الناس ينخدع    إن قاتلوا جبنوا او حدثوا شجعوا
[الشروح : 7 ]   أهل الحفيظة الا ان تجربهم    وفي التجارب بعد الغي ما يزع
[الشروح : 9 ]   وما الحياة ونفسي بعد ما علمت    أن الحياة كما لا تشتهي طبع
[الشروح : 9 ]   ليس الجمال لوجه صح مارنه    أنف العزيز بقطع العز يجتدع
[الشروح : 8 ]   أأطرح المجد عن كتفي وأطلبه    وأترك الغيث في غمدي وأنتجع
[الشروح : 8 ]   والمشرفية لا زالت مشرفة    دواء كل كريم اوهي الوجع
[الشروح : 7 ]   وفارس الخيل من خفت فوقرها    في الدرب والدم في اعطافها دفع



واحَرَّ قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ شَبِمُ
احمد الشاعر 05:45 2014/7/19
والله هذا الشعر الي لاني شاعر كل يوم اقراه وما امل

لِكُلِّ اِمرِئٍ مِن دَهرِهِ ما تَعَوَّدا
حيدر حشمت عبد الجبار 08:06 2014/7/06
هذا الموقع أكثر من رائع وجميل جددددددددددا

لِهَوى النُفوسِ سَريرَةٌ لا تُعلَمُ
جرجس اميل ملكي 12:26 2014/7/01
في "مناسبة القصيدة" عدة مغالطات، أهمها :
- المهجو هنا هو إسحق بن كيغلغ وليس ابراهيم بن كيغلغ، أبو إسحق. وقد هجاه المتنبي بقصيدة ثانية عندما علم أن غلمانه قتلوه، مطلعها: قالوا لنا مات إسحق فقلت لهم....
- يقول كاتب هذه النبذة في أولها "وكان بها أبو إسحق الأعور إبراهيم بن كيغلغ، وكان جاهلاً..."، ثم يعود فيقول "وابراهيم أبو إسحق أديب فاضل..."! كيف يمكن ذلك؟؟
- من أين جاء الكاتب بكلمة "أطرابلس"؟ عرفت هذه المدينة منذ القدم بطرابلس الشام لتمييزها عن طرابلس الغرب...




خريطة الموقع
واحة المتنبي التراث العالمي فكر و أدب المكتبة السمعية البصرية المكتبة التراثية مواقعنا
 
جميع الحقوق محفوظة © 2006-2012 - القرية الألكترونية في أبو ظبي www.evuae.com