Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page Home Page
البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات


القصائد
قائمة القصائد
قصائد مسجلة صوتياً
قصائد مختارة
معلومات مرجعية
نبذة عن المتنبي
مقالات عن المتنبي
قائمة كتب الشروح
مواقعنا
واحة المتنبي
واحة المعلّقات
المسالك
الورّاق
تأويل رؤياك
مجلة الرحلة

حتّى لو نهشته الأفاعي
تاريخ النشر : 2014-07-23

قال رجلٌ من بني تغلب، وكان ظريفاً: ما لقِيَ أحدٌ من تغلبَ ما ألقَى أنا قيل: وكيفَ ذلك قال: قال الشاعر:
لا تَطلُبَنَّ خُؤُولةً في تَغلِبٍ
فالزِّنجُ أكرَمُ مِنهُمُ أخوالا

لوْ أنَّ تَغْلِبَ جَمَّعَتْ أحسابَها
يومَ التَّفاخُرِ لم تَزِنْ مِثقالا

تَلْقاهُمُ حُلماءَ عن أعدائهمْ
وعلى الصِّدِيقِ تراهُمُ جُهَّالا

والتَّغْلَبيُّ إذا تَنَحنَحَ لِلقِرَى
حكّ استَهُ وتمَثَّلَ الأمثالا
واللَّه إنِّي لأتوهّم أنْ لو نهشت استِي الأفاعي ما حككتها.
وكان الشيظمي الشاعر أحد معلمي سيف الدولة ، وكان يتبسط عليه بدالة التربية والصحبة، ولم يكن يجلس بحضرته غيره من أبناء جنسه، وكان شيخاً بديناً لا يستطيع الوقوف، وكان سيف الدولة كثيراً ما يمازحه، فأنشده يوماً:
والشيظمي إذا تنحنح للقرى
حك أسته وتمثل الأمثالا
فضرب الشيظمي بيده على فخذ سيف الدولة وقال: ليس كذا علمك المعلم يا عزيز أبوه.
ابو علي 10:24 2011/8/01
غريب جدا


الجماجم والرقاب
تاريخ النشر : 2014-07-23

قال المتنبي:
إذا ما سرت في آثار قوم
تخاذلت الجماجم والرقاب
قال أبو الفضل العروضي: ما أبعد ما وقع من الصواب وتخاذل الجماجم والرقاب هو أن يضربها
بالسيف فيقتلها ويفصل بينهما فتساقط، فكأن كل واحد منهما خذل صاحبه. وقد رجع أبو الفتح إلى
نحو هذا القول فذكر قريبا من هذا.

تكيه
تاريخ النشر : 2014-07-23

تكيه: وسادة تسند إلى الجدار من أجل الاتكاء عليها أثناء الجلوس.
وأرجح أن تكون المفردة معجمية في مادة )وكأ(، فلقد ورد في مصادرنا ما نصه:
توكأ على الشيء واتكأ: تحمل، واعتمد، فهو متكئ.
ونقل صاحب اللسان عن أبي زيد قوله: أَتْكأتُ الرجل اتكاء أي وسَّدته حتى يتكئ.
ووردت المفردة في الحديث: “هذا الأبيض المتكئ، المرتفق". ويعني بقوله الجالس
المتمكن في جلوسه.
وذكر الباحث خالد سالم محمد أن اللفظة من
المعربات عن اللغة الفارسية، ولها أصل في
اللغة التركية أيضاً.
وربما تكون المفردة قد انتقلت من المجال
المعجمي العربي إلى اللغتين الفارسية
والتركية نتيجة للصلات التاريخية الواسعة
التي ربطت هذا المثلث الحضاري منذ زمن



دلي اللول: يا خوي


تاريخ النشر : 2014-07-23

يا خوي يا خوي يا صقر الصقور
يا بو الكرم يا سند ياسور
جيناك يا الغالي نزور
واجناحنا بغيبتك مكسور
حَشَه شارْبَك من نوم القبور
خويه.. أنا منين أجيب اللي جابته أمي
دِلي اللول يا الولد يا ابني
عدوك عِليل وساكن الجول
طرّادتَه حَسها وجَسها
وركَّب مَراديها ونِدَسها
دروب الخطر خَشنه ولِبَسها
وقلوب عِدوانَه حِمَسها
أيامنا الكانت حزينة
مِن شافِتَه شافَت عرِسها
خوي رفعت راس يُمَّه الولد با ابني
وليد 12:58 2010/8/09
اه,,كلمات رائعه فقدة هذه الايام لكثرة الاهاة والعويل والحرمان....صبرا يا عراق

قوت القلوب 04:09 2010/7/30
كم تفتقد أمهات اليوم لهذه الهدهدات


الدب الأكبر
كَأَنَّ بَناتِ نَعشٍ في دُجاها
خَرائِدُ سافِراتٌ في حِدادِ


آخر المواضيع المدخلة
أبو عبد الله البريدي : والي الأهواز والسوس وجنديسابور المعين من قبل علي بن مقلة وز...
المكتفي بالله : أبو محمد علي بن المعتضد بالله أحمد بن الموفق طلحة بن المتوك...
تاريخه الكبير والصغير : يقصد خلاصة الوفا ووفاء الوفا للسمهودي.........................
يموت بن المزرّع : شاعر أديب من مشايخ العلم وابن أخت الجاحظ من أهل البصرة ......
يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة : أبو خالد يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب ابن أبى صفرة الأزد...

الخط الزمني

قصائد مسجلة صوتياً
لا عدم المشيع المشيع
لجنية ام غادة رفع السجف
عذيري من عذارى من امور
أما الفراق فإنه ما اعهد
رأيتك توسع الشعراء نيلا


23 يوليو تموز 833 م
في 19 رجب توفي الخليفة المأمون على أثر حمّة حادة سببها أكل الرطب على نهر (البدندون) دفن في طرسوس عمره 48 سنة وبضعة أشهر مدة خلافته 20 سنة 5 أشهر 3 أيام. وبويع لأبي اسحاق محمد بن هارون الرشيد وهو المعتصم. وقد شغب الناس على المعتصم وطلبوا العباس بن المأمون ونادوه بالخلافة، فأرسل إليه المعتصم الذي هو أبو اسحاق محمد بن هارون الرشيد. ولما حضر خرج للجند وقال لهم ما هذا الحب البارد. قد بايعت عمّي وسلمت له الخلافة. وقد دخل كثير من أهل الجبال وهمذان وأصفهان دين الخرمية (الحراقية). اهتم المأمون بترجمة كتب الفلسفة، ومن المنجمين أيام المأمون (حبش الحاسب) وله ثلاثة أزياغ: المؤلف على مذهب السند والهند، والممتحن، والشاة، وأحمد بن كثير الفرعاني صاحب المدخل إلى علم الأفلاك، وعبد الله بن سهل، ومحمد بن موسى الخوارزمي، ويحيى ابن أبي المنصور، ويوحنا بن البطريق الذي كان أميناً على ترجمة الكتب الحكمية وسهل بن سايور. المزيد ...


23 يوليو تموز 833 م
في 19 رجب توفي الخليفة المأمون على أثر حمّة حادة سببها أكل الرطب على نهر (البدندون) دفن في طرسوس عمره 48 سنة وبضعة أشهر مدة خلافته 20 سنة 5 أشهر 3 أيام. وبويع لأبي اسحاق محمد بن هارون الرشيد وهو المعتصم. وقد شغب الناس على المعتصم وطلبوا العباس بن المأمون ونادوه بالخلافة، فأرسل إليه المعتصم الذي هو أبو اسحاق محمد بن هارون الرشيد. ولما حضر خرج للجند وقال لهم ما هذا الحب البارد. قد بايعت عمّي وسلمت له الخلافة. وقد دخل كثير من أهل الجبال وهمذان وأصفهان دين الخرمية (الحراقية). اهتم المأمون بترجمة كتب الفلسفة، ومن المنجمين أيام المأمون (حبش الحاسب) وله ثلاثة أزياغ: المؤلف على مذهب السند والهند، والممتحن، والشاة، وأحمد بن كثير الفرعاني صاحب المدخل إلى علم الأفلاك، وعبد الله بن سهل، ومحمد بن موسى الخوارزمي، ويحيى ابن أبي المنصور، ويوحنا بن البطريق الذي كان أميناً على ترجمة الكتب الحكمية وسهل بن سايور. المزيد ...


قال الشاعر : ??????
عبرة تجري


تاريخ النشر : 2014-07-23

خليلي ما أحلى الهوى وأمره  وأعرفني بالحلو منه وبالمر
كفى بالهوى شغلاً وبالشيب زاجراً  لو أن الهوى مما ينهنه بالزجر
بما بيننا من حرمة هل علمتما  أرق من الشكوى وأقسى من الهجر
وأفضح من عين المحب لسره  ولا سيّما إن أطلقت عبرة تجري


خريطة المتنبي

كافور وسيف الدولة

تاريخ النشر : 2014-07-23

تاريخ الحكاية : 335 هجرية

خرج كافور بالعسكر إلى الشام ومقدمه أبو المظفر بن ظغج، أخو الإخشيد، وذلك لسبع بقين من شهر ربيع الأول. وكان سبب خروجه أن سيف الدولة بن حمدان طمع في ملك الشام لما توفي الإخشيد، فسار إلى دمشق وملكها، ثم سار إلى الرملة فلقيه كافور بها وقاتله، وكانت الهزيمة على ابن حمدان، واستعاد الإخشيدية ما كان سيف الدولة استولى عليه، وأقام كافور بالشام.

قال الشاعر : ??????
بنلتقي في سعاد


تاريخ النشر : 2014-07-23

بشل حبك معي بلقيه زادي  ومرافقي في السفر
وبتلذذ بذكرك في بلادي  في مقيلي والسمر
وانته عسى عاد  باتذكر ودادي
وانت كنت ناسي  ياما ناس جم
مثلك تناسوا الوداد
بخير انته ونا  بنلتقي في سعاد

شفني كما الطير  لي هو دوم شادي
يعيش فوق الشجر  وبين اغصانها رايح وغادي
وان هزه الشوق فر  سل عن نشيدي وفني كل وادي
واتخبر العشب مني والبواسق  والسمر والقتاد
بخير انته وانا  بنلتقي في سعاد

اش بيقولون لك عني الأعادي؟  كلام ماله اثر
ما قصدهم سوى عثرت جوادي  حشا علي ما عثر،

ما زلت واقف على عهدي محادي
حافظ ودادي  وخير الناس لي هم يحفظون الوداد
بخير انت وانا  بنلتقي في سعاد



الطائف
تاريخ النشر : 2014-07-23

المؤلف : الزركلي

إذا جال الشاعر جولته الأولى في الطائف. ورأى ما حول مدينته من ربيع ونبات. وينابيع وجداول. وفواكه وأزهار. وحدائق وبساتين. لم يشك بصدق ما يتلوه في كتب التاريخ والجغرافية والمعاجم..، كـ (معجم البلدان) لياقوت الحموي ورسالة الشيخ عبد الحفيظ القاري في تاريخ الطائف وغيرهما، تراهم متفقين، ويكادون يتفقون على أن الطائف قطعة نقلت إلى الحجاز من الشام. وفيهم من يقول من اليمن، يستدلون على هذا بخصبها واختلافها عن غيرها من بقاع الديار الحجازية بطيب هوائها وعذوبة مائها وجمال نضرتها وحسن خضرتها.
لنفرض أن هؤلاء كانوا يعتقدون حقيقة أن جبريل انتزعها من الشام أو اليمن. وطاف بها على البيت الحرام ثم ألقاها في هذه البقعة بعد أن اقتلع البلدة التي كانت في موضعها وقذفها إلى المكان المحمولة تلك منه، فذهبت الأولى بحرّها وجفائها الموروثين عما جاورها من بادية الحجاز وأتت هذه بما كان لها من طيب المناخ وجمال المنظر وقوة الإنبات!
ولنفرض أن القلقشندي كان على ثقة من أن الطائف انقطعت من الشام في طوفان نوح وحملها الماء وطافت بالأرض حتى أرست في هذا الموضع!..
لنفرض إنهم كانوا يعتقدون هذا الوهم حقيقة، فلا يمنعنا ذلك من أن نراه اليوم خيالاً شعرياً جميلاً مقبولاً! فلنقل معهم إن الطائف من غير أرض الحجاز وإن الملائكة قد حملوها من أقاصي الديار لتكون جنة هذه الأقطار!
ولنقل ونحن في هذه البقعة من بقاع الحجاز إننا في مصيف من مصائف الشام أو مخلاف من مخاليف اليمن أو جنة من جنان مصر. فليس على الخيال حرج. وللشاعر أن يشبه ما شاء بما شاء ما اتفق له وجه الشبه..



قصيدة اليوم : عذيري من عذارى من امور
[الشروح : 11 ]   عذيري من عذارى من امور    سكن جوانحي بدل الخدور
[الشروح : 9 ]   ومبتسمات هيجاوات عصر    عن الأسياف ليس عن الثغور
[الشروح : 9 ]   ركبت مشمرا قدمي اليها    وكل عذافر قلق الضفور
[الشروح : 6 ]   أوانا في بيوت البدو رحلي    وآونة على قتد البعير
[الشروح : 8 ]   أعرض للرماح الصم نحري    وأنصب حر وجهي للهجير
[الشروح : 5 ]   وأسري في ظلام الليل وحدي    كأني منه في قمر منير
[الشروح : 6 ]   فقل في حاجة لم اقض منها    على شغفي بها شروى نقير



لِكُلِّ اِمرِئٍ مِن دَهرِهِ ما تَعَوَّدا
حيدر حشمت عبد الجبار 08:06 2014/7/06
هذا الموقع أكثر من رائع وجميل جددددددددددا

لِهَوى النُفوسِ سَريرَةٌ لا تُعلَمُ
جرجس اميل ملكي 12:26 2014/7/01
في "مناسبة القصيدة" عدة مغالطات، أهمها :
- المهجو هنا هو إسحق بن كيغلغ وليس ابراهيم بن كيغلغ، أبو إسحق. وقد هجاه المتنبي بقصيدة ثانية عندما علم أن غلمانه قتلوه، مطلعها: قالوا لنا مات إسحق فقلت لهم....
- يقول كاتب هذه النبذة في أولها "وكان بها أبو إسحق الأعور إبراهيم بن كيغلغ، وكان جاهلاً..."، ثم يعود فيقول "وابراهيم أبو إسحق أديب فاضل..."! كيف يمكن ذلك؟؟
- من أين جاء الكاتب بكلمة "أطرابلس"؟ عرفت هذه المدينة منذ القدم بطرابلس الشام لتمييزها عن طرابلس الغرب...

واحَرَّ قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ شَبِمُ
ليلى محمد أحمد 10:08 2014/6/26
ما أجمل الشعر وأروعه، فيه الكثير من الأبيات التي أصبحت متداولة على ألسنة الناس




خريطة الموقع
واحة المتنبي التراث العالمي فكر و أدب المكتبة السمعية البصرية المكتبة التراثية مواقعنا
 
جميع الحقوق محفوظة © 2006-2012 - القرية الألكترونية في أبو ظبي www.evuae.com